أخبار تقنيةتقنيةتكنولوجياشروحاتمراجعات تقنيةمقالات معلوماتية

إنترنت أكثر خضرة: مراكز بيانات Google مدعومة باختراق الطاقة الحرارية الأرضية

إنترنت أكثر خضرة: مراكز بيانات Google مدعومة باختراق الطاقة الحرارية الأرضية

في شمال ولاية نيفادا، تم إطلاق عملية مبتكرة للطاقة الحرارية الأرضية المشروع الأحمرتم تطويره بواسطة Fervo، هو توريد الطاقة النظيفة لمراكز البيانات، بما في ذلك تلك التي تديرها Google. تنتج هذه المحطة التجريبية صغيرة الحجم ما بين 2 إلى 3 ميجاوات من الطاقة، مما يدل على نهج جديد للطاقة الحرارية الأرضية يمكن أن يستفيد من الحرارة الطبيعية للأرض على مستوى العالم.

على عكس محطات الطاقة الحرارية الأرضية التقليدية التي تعتمد على مصادر المياه الساخنة بشكل طبيعي، يستخدم مشروع Red نظام الطاقة الحرارية الأرضية “المعزز” (EGS)، والذي يتضمن الحفر في الصخور الجافة واستخدام تقنيات التكسير الهيدروليكي المستعارة من صناعة النفط والغاز.

يعمل الآن مصنع تجريبي في ولاية نيفادا على جعل الإنترنت أكثر مراعاة للبيئة. (الصورة: جوجل)

قامت شركة Fervo بحفر بئرين يزيد عمقهما عن 7000 قدم، وتحولتا إلى الوضع الأفقي بالكامل، وربطتهما من خلال التكسير الهيدروليكي إنشاء ينبوع ساخن اصطناعي; المياه التي يتم ضخها في أحد البئرين تعود إلى السطح بشكل أكثر سخونة من خلال الآخر، مما يدفع التوربينات إلى توليد الطاقة. وتستفيد هذه الطريقة من وفرة الصخور الساخنة تحت سطح الأرض، مما يقدم استراتيجية قابلة للتطوير لإنتاج الطاقة الحرارية الأرضية في مواقع متنوعة.

وفي حين أن إنتاج مشروع Red حاليًا أقل قليلاً من التقدير الأولي البالغ 5 ميجاوات، فإن نجاح التجربة، مع وصول درجات الحرارة إلى 375 درجة فهرنهايت في قاع الآبار أثناء الاختبار، يشير إلى تقدم كبير. ويتكامل موقع نيفادا (الذي يتمتع بموقع استراتيجي بالقرب من محطة طاقة حرارية أرضية تقليدية) مع البنية التحتية القائمة، بما في ذلك التوربينات وخطوط الكهرباء، مما يسهل شبكة التكامل السلس.

معالجة التحديات المعروفة

يعالج هذا النهج الجديد التحديات التي تواجهها شركات التكنولوجيا في تقليل التأثير البيئي لمراكز البيانات المتعطشة للطاقة. تهدف جوجل، بعد أن استثمرت في Project Red قبل عامين، إلى تزويد مراكز البيانات الخاصة بها بالطاقة النظيفة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. ويُنظر إلى الطاقة الحرارية الأرضية، وخاصة EGS، على أنها المرشح الرئيسي لتحقيق هذا الهدف، حيث توفر مصدر طاقة مستمرًا وموثوقًا.

مايكل تيريل، مدير أول للمناخ والطاقة في جوجلتؤكد شركة EGS على أهمية EGS باعتبارها تقنية موجودة لتوصيل الإلكترونات، مما يساهم في تحقيق هدف الشركة الطموح لعام 2030 المتمثل في توفير طاقة نظيفة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع على الشبكات المحلية.

في حين أن EGS تواجه تحديات متأصلة، بما في ذلك التكاليف الأولية المرتفعة والمخاطر الزلزالية المحتملة، تعمل شركة Fervo على تخفيف هذه العوامل من خلال النمذجة المستندة إلى البيانات الجيولوجية والتعاون مع المبادرات الممولة من الحكومة مثل FORGE في ولاية يوتا.

ويهدف مشروع EGS التالي لشركة Fervo في ولاية يوتا، المقرر إجراؤه في عام 2026، إلى أن يكون أكبر بكثير بقدرة 400 ميجاوات، مما يدل على قابلية التوسع وإمكانات هذا الابتكار في مجال الطاقة الحرارية الأرضية.

فشلت في عام. اقرأ المزيد عن Eco (البيئة) وGoogle.

 

إنترنت أكثر خضرة: مراكز بيانات Google مدعومة باختراق الطاقة الحرارية الأرضية

#إنترنت #أكثر #خضرة #مراكز #بيانات #Google #مدعومة #باختراق #الطاقة #الحرارية #الأرضية